تفاصيل

%63 يهتمون بإيصال العادات والتقاليد العمانية للأجيال الجدد .. و 77% يحرصون على تعريف أبنائهم بتاريخ الوطن

NCSI releases results of Intergenerational Communication poll

5/5/2020

يهتم أغلب العمانيين بإيصال العادات والتقاليد العمانية للأجيال الجديدة حيث أن ثلثا العمانيين تقريباً (63%) يهتمون بدرجة كبيرة مقابل 30% بدرجة متوسطة في حين ان 7% فقط يهتمون بذلك بدرجة قليلة أو لا يهتمون على الإطلاق وفق ما أوضحت نتائج الدورة الأولى من استطلاع الرأي (التواصل بين الأجيال) الذي أجراه المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بالمشاركة مع المرصد الاجتماعي بمجلس البحث العلمي.

وتوضح نتائج الاستطلاع أن نسبة من يهتمون بدرجة كبيرة بإيصال التقاليد والعادات العمانية للأجيال الجديدة تزيد بين الذكور عن الإناث (69% مقابل 56% على الترتيب) في حين لا يوجد تفاوت ملحوظ في درجة الاهتمام بين المستويات التعليمية المختلفة , لكن درجة الاهتمام تزيد بشكل كبير مع التقدم في العمر.

ويرصد الاستطلاع حرصا كبيرا على تعريف الأبناء على تاريخ عمان حيث بينت النتائج أن أكثر من ثلاثة أرباع العمانيين (77%) يحرصون على تعرف الأبناء على تاريخ عمان بدرجة كبيرة، وتزيد نسبة من يحرصون بدرجة كبيرة على تعرف الأبناء على تاريخ عمان بين الذكور عن الإناث (79% مقابل 75% على الترتيب) , كما تزيد النسبة  بين الحاصلين على تعليم أقل من الدبلوم العام لتصل إلى 78% مقابل 73% للحاصلين على تعليم أعلى من الدبلوم العام وتزيد أيضا مع التقدم في العمر.

وفيما يخص مدى الاهتمام بالتواصل مع الجيران، ومعدلات هذا التواصل  تظهر نتائج الاستطلاع أن خمسي العمانيين تقريباً (41%) يحرصون بدرجة كبيرة على وجود لقاءات مستمرة لأكثر من 30 دقيقة مع الجيران أسبوعيًا، وتزيد هذه النسبة بين الذكور عن الإناث (43% مقابل 39% على الترتيب) بينما تقل النسبة مع ارتفاع مستوى التعليم، حيث تصل إلى 60% بين الحاصلين على تعليم أقل من دبلوم التعليم العام، مقابل 33% فقط للحاصلين على مؤهل أعلى من الدبلوم العام وتقل النسبة كذلك مع التقدم في العمر.

وحول معدلات هذا التواصل الذي يشمل الزيارة، أو الاتصال، أو تبادل الأكلات، وغيرها فإن ثلث العمانيين تقريباً (31%) يتواصلون مع جيرانهم بشكل يومي، و46% يتواصلون معهم بين مرة واحدة وست مرات خلال الأسبوع، مقابل 3% لا يتواصلون معهم على الإطلاق.

كذلك فإن ثلثي العمانيين الذين شملهم الاستطلاع حضروا مناسبات اجتماعية أو دينية أو ترفيهية أقيمت في الحي خلال الشهر السابق على إجراء الاستطلاع مقابل 28% لم يحضروا أياً منها، بينما ذكر 6% منهم عدم وجود أية مناسبات بالحي خلال الشهر الماضي.

وتزيد نسبة حضور المناسبات بين الذكور عن الإناث (70% مقابل 62% على الترتيب) كما ترتفع النسبة بشكل كبير مع ارتفاع مستوى التعليم، حيث تصل إلى 59% بين الحاصلين على تعليم أقل من دبلوم التعليم العام، مقابل 71% للحاصلين على مؤهل أعلى من الدبلوم العام.. وترتفع النسبة كذلك بشكل ملحوظ مع التقدم في العمر، حيث تصل النسبة إلى 71% للأفراد في الفئة العمرية (50 سنة فأكثر)، مقابل 59% فقط للشباب (18-29 سنة).

وفي إطار الجدل حول أثر وسائل التواصل الاجتماعي على التواصل العائلي والمجتمعي يرى 42% من العمانيين الذين شملهم الاستطلاع أن وسائل التواصل الاجتماعي أثرت بشكل سلبي على التواصل العائلي والمجتمعي للجيل الحالي، مقابل 44% يعتقدون أنها أثرت بشكل إيجابي، بينما يرى 14% أن تأثيرها محايد.

كذلك تطرق الاستطلاع إلى معدل الاتصال بالوالدين (لمن لا يقيمون معهم في نفس الأسرة المعيشية) حيث تظهر النتائج أن نصف العمانيين الذين شملهم الاستطلاع تقريباً (48%) يتواصلون مع والديهم هاتفيا بشكل يومي، و35% يتواصلون معهم بين مرة واحدة وست مرات خلال الأسبوع، مقابل 11% لا يتواصلون معهم هاتفيا على الإطلاق. ويبلغ متوسط عدد مرات التواصل مع الوالدين هاتفيا نحو مرتين كل ثلاثة أيام تقريبًا، ليزيد هذا المعدل قليلاً بين الإناث عن الذكور ويزيد كذلك مع ارتفاع مستوى التعليم

كذلك فإن أكثر من ثلثي العمانيين (38%) يزورون والديهم بشكل يومي تقريبًا، و48% يزورونهم بين مرة واحدة وست مرات خلال الأسبوع، مقابل 2% فقط يزورونهم أقل من مرة شهريًا. وبالمجمل يبلغ متوسط عدد مرات زيارة الوالدين 3.9 مرة أسبوعيًا ليزيد هذا المتوسط  بشكل ملحوظ بين الذكور عن الإناث .وفيما يخص التواصل مع الأقارب الآخرين (غير الوالدين) فإن أكثر من نصف العمانيين الذين شملهم الاستطلاع (55%) يزورون أقاربهم (غير الوالدين) مرة واحدة على الأقل أسبوعيًا، و32% يقومون بذلك مرة أو مرتين شهريًا.

وينفق 46% من العمانيين الذين شملهم الاستطلاع ينفقون على والديهم أو يقدمون لهم معونة مادية بشكل منتظم (شهريًا، أو أسبوعيًا، أو غير ذلك)، و18% يقومون بذلك بشكل غير منتظم أو في مناسبات معينة.   وفي المقابل فإن 10% من العمانيين ينفقون على أقاربهم (غير الوالدين) أو يقدمون لهم معونة مادية بشكل منتظم (شهريًا، أو أسبوعيًا، أو غير ذلك)، و15% يقومون بذاك بشكل غير منتظم أو في مناسبات معينة.

وتناول الاستطلاع مدى التواصل مع الأبناء حيث تظهر النتائج أن الآباء العمانيين يقضون 5.8 ساعة في المتوسط مع أبنائهم داخل المنزل خلال أيام الأسبوع، ويرتفع المتوسط إلى 6.8 ساعة خلال الإجازات، في حين تقضي الأمهات وقتًا أطول مع الأبناء داخل المنزل عن الوقت الذي يقضيه الآباء، فيبلغ متوسط عدد الساعات التي تقضيها الأمهات مع أبنائهن خلال أيام الأسبوع 6.6 ساعة، ويرتفع إلى 7.1 ساعة خلال الإجازات.

وجاءت مناقشة الأمور التي تخص الأسرة أو الأبناء في صدارة الأنشطة التي يشارك فيها الآباء أبناءهم داخل المنزل وبنسبة 46%، يليها مراجعة الدروس والمواد التعليمية للأبناء، بنسبة 45% ثم مشاهدة التليفزيون بـ29% واللعب بشكل عام بـ27% ومناقشة الأمور الدينية بـ24%.

ويعتقد 88% من الآباء أن قضاء وقت أطول مع أبنائهم يؤثر في شخصية الأبناء وتربيتهم بدرجة كبيرة مقابل 7% يعتقدون ذلك بدرجة متوسطة، و5% يعتقدون أن ذلك يؤثر فقط بدرجة قليلة أو لا يؤثر على الإطلاق.

ويشارك 84% من العمانيين أسرهم وجبات الطعام يوميًا تقريبًا، مقابل 2% يقومون بذلك من مرة أو مرتين شهريًا على الأكثر. وبالمجمل يبلغ متوسط عدد مرات مشاركة الأسرة وجبات الطعام 6.3 مرة أسبوعيًا ليزيد المتوسط  قليلًا بين الإناث عن الذكور (6.4 مقابل 5.1 مرة على الترتيب) فيما لا يوجد اختلاف كبير في المتوسط  باختلاف مستوى التعليم، أو اختلاف الفئة العمرية للمستجيب.

ويتطرق تقرير استطلاع الرأي العام حول التواصل بين الأجيال إلى عدد من الموضوعات الأخرى كالأنشطة الخارجية التي يمارسها العمانيون عموما، والأنشطة التي يمارسها الآباء مع أبنائهم خارج المنزل والوقت المستغرق في ذلك. كما يتطرق إلى آراء الآباء حول مدى تأثير المربيات أو عاملات المنازل على تنشئة الأطفال. 

The National Centre for Statistics and Information (NCSI) released the results of the first session of the Intergenerational Communication poll, which was conducted in partnership with the Social Observatory Research Program of the Scientific Research Council.

According to the survey, as much as 63% of Omanis expressed interest in passing on their customs and traditions to the next generation. About 30% expressed only an average degree of interest, and 7% showing very little or absolutely no interest in the same. The results also showed that males (69%) were most interested in passing on their customs and traditions to the next generation than females (56%). Although there was no significant difference in the degree of interest based on levels of education, the degree of interest increased significantly with age.

The poll revealed most Omanis (77%) were interested in acquainting their children with the Omani history, with males showing more interest (79%) than females (75%). The percentage increased among those with less education (78%) compared to holders of higher educational degrees (73%), and the percentage significantly increased with age.

In terms of the extent of interest in interaction with neighbors, the poll results showed that approximately one-fifth of Omanis (about 41%) were very keen on interacting with their neighbors for more than 30 minutes per week. This percentage is higher among males (43%) than females (39%). The percentage decreased among those with higher level of education, with 60% having education lower than a general diploma compared to only 33% with a higher qualification. The percentage also significantly decreases with age.

With regard to the rate of communication, which includes visiting, calling, or exchanging food etc, the poll results showed that approximately one-third of Omanis (about 31%) communicate with their neighbors on a daily basis, and 46% communicate with them between one and six times a week, compared to 3% who absolutely have no communication with neighbors.

Likewise, two-thirds of the surveyed Omanis mentioned they had attended social, religious or recreational events in the neighborhood during the month prior to conducting the poll, compared to 28% who did not attend any function in their neighborhood, and 6% who mentioned that there were no such events in the neighborhood during the past month.

Males (70%) were more interested in attending events and occasions than females (62%). The percentage increased significantly with those having higher levels of education, reaching 59% among those with an education lower than a general education diploma and 71% for those with a qualification above general diploma. The percentage also increased significantly with age, with those in the age group 50 years or more showing more interest (71%), compared to young people of the age group from 18-29 years (59%).

Regarding the impact of social media on families and the community, 42% of the surveyed Omanis believed that social media has a negative impact on families and the community in the present generation, compared to 44% who believed it has a positive impact, and 14% who believed that its impact was neutral.

The survey also discussed the rate of communication with parents (for those who do not reside with them in the same household), with the results showing that almost half of the surveyed Omanis (about 48%) communicated with their parents on a daily basis, 35% communicated with them between one and six times during the week, and 11% absolutely did not have any contact with their parents through phone. The average number of times of communication with parents by phone was about twice every three days, with the rates increasing slightly among females than males and among those having higher levels of education.

Likewise, more than two-thirds of Omanis (about 38%) visited their parents almost daily, 48% visited them between one and six times during the week, and 2% visited them less than once a month. In total, the average number of visits to parents is 3.9 times a week. This average number of visits to parents significantly increased among males than females.

As for communication with other relatives (other than parents), more than half of the surveyed Omanis ( about 55%) visited their relatives (other than parents) at least once a week, and 32% did so once or twice a month.

About 46% of the surveyed Omanis spend money on their parents or provide them with material aid regularly (monthly, weekly, etc.), and 18% do so only on certain occasions. In contrast, 10% of Omanis spend on relatives (other than parents) or provide them with financial aid on a regular basis (monthly, weekly, etc.), and 15% do this on certain occasions only.

The survey also dealt with the extent of communication between parents and children, with the results showing that Omani fathers spend an average 5.8 hours with their children at home during the days of the week, and the average rises to 6.8 hours during the holidays, while mothers spend more time with the children inside the house than the time spent by the fathers. The average number of hours spent by mothers with their children on weekdays is 6.6 hours, which rises to 7.1 hours during holidays.

The survey pointed out that Omani parents were more involved in activities related to their family or children. About 46% of parents had their children participate in activities inside the house, followed by 45% who reviewed lessons and educational materials for children, 29% who watched TV with them, 27% who played with them, and 24% who discussed religious matters with them.

About 88% of parents believed that spending more time with their children has a positive effect on their personality, 7% who believed it has a moderate effect, and 5% believed that it only has little or absolutely no impact on their children's personality.

As much as 84% of Omanis have meals with their family on a daily basis, compared to 2% who do so at least once or twice a month. In total, the average number of times a family joins together for meals is 6.3 times per week, with the average slightly higher among females than males (6.4 versus 5.1 times, respectively). There was no significant difference in the average based on the level of education or the age group of the surveyed sample.

The Intergenerational Communication poll also addressed a number of other topics, such as the external activities that Omanis generally perform, the activities that parents engage with their children outside the home and the time spent on each activity. It also addressed parents' opinions on the impact of nannies or domestic workers in raising children.


تعليقك يهمنا
يجب ان لا يتجازو التعليق 400 حرف